ترددات الإذاعة
المنطقة الوسطى95.3 MHZ
المنطقة الساحلية101.8 MHZ
الجنوبية و الشمالية92.3 MHZ
ترددات التلفزيون
Nilesat
H 11334 Vertical

إذاعة شام إف إم

خبر عاجل

ماهي الطرق مغلقة نتيجة الثلوج؟
ماهي الطرق مغلقة نتيجة الثلوج؟

شام إف إم – خاص

بينت إدارة المرور في وزارة الداخلية أن جميع الطرق بالمحافظات سالكة عدا عدة طرق في محافظة ريف دمشق وحمص وطرطوس واللاذقية والسويداء وحماة ودرعا غير سالكة نتيجة الأحوال الجوية السائدة.

وأوضحت الإدارة في نشرتها صباح اليوم الأربعاء أن جميع الطرق في محافظة ريف دمشق سالكة عدا طرق "بقعسم عرنة" و"الزبداني بلودان" و"عسال الورد -الجبة" و"رنكوس دمشق" و"صيدنايا دمشق" و"تلفيتا دمشق" و"حلبون دمشق" و"حفير بدا دمشق" سالكة بصعوبة بسبب تراكم الثلوج وتشكل الجليد فيما طرق "حوش عرب رنكوس" غير سالك بسبب تراكم الثلوج وتشكل الجليد.

وفي محافظة حمص كل الطرق سالكة عدا الطريق المؤدي إلى ناحية شين وطرق "شين مشتى الحلو ظهر القصير" و"كفرام ظهر القصير" و"القبو أوتان" و"القبو رباح أوتان" غير سالكة بسبب تراكم الثلوج وتشكل الجليد فيما طرق "كفرام تلدو" و"فاحل القبو" و"القبو حمص" سالكة بصعوبة بسبب تراكم الثلوج.

ووفق النشرة فإن كل الطرق في محافظة حماة سالكة عدا طرق "الغاب القرندح عين الكروم" و"شطحة جوبة برغال" و"جورين- صلنفة" سالكة بصعوبة بسبب تشكل الجليد فيما طرق "مصياف القدموس" و"مصياف دير شميل" و"مصياف وادي العيون" غير سالكة بسبب تراكم الثلوج أما طريق "مصياف حماة" سالك بصعوبة بسبب تراكم الثلوج.

وفي محافظة اللاذقية كل الطرق سالكة عدا طرق "جوبة برغال الغاب" و"مركية مقامات بني هاشم" و"القرندح الشعرة- الغاب" و"المزيرعة المصيص" و"المزيرعة- عين الدار- دير ماما – كرم المعصرة – السراج"غير سالكة بسبب تشكل الجليد وتراكم الثلوج.

وفي محافظة طرطوس كل الطرق سالكة عدا الطريق المؤدي إلى ناحية الطواحين وقراها وطرق "القدموس مصياف" و"مشتى الحلو البطار" و"سبه كفر جوايا محطة البث" سالكة بصعوبة بسبب تشكل الجليد فيما طرق "دويرة رسلان مصياف" و"دويرة رسلان عين الذهب" غير سالكين بسبب تراكم الثلوج.

ووفقا للنشرة فإن كل الطرق في محافظة السويداء سالكة عدا طريق "ظهر الجبل -سد الروم" غير سالك بسبب تراكم الثلوج وطريق ناحية المشنف وقراها سالك بصعوبة بسبب تشكل الجليد وطريق "نمرة- أم ضبيب تيما- شهبا" غير سالك بسبب تشكل الجليد والطرق المؤدية إلى مدينة صلخد وقراها سالكة بصعوبة بسبب تشكل الضباب الكثيف.