ترددات الإذاعة
المنطقة الوسطى95.3 MHZ
المنطقة الساحلية101.8 MHZ
الجنوبية و الشمالية92.3 MHZ
ترددات التلفزيون
Nilesat
H 11334 Vertical

إذاعة شام إف إم

خبر عاجل

موسكو
موسكو

اعلنت الخارجية الروسية  النقاط التي تم التوصل الى توافق حولها  في اللقاء التشاوري السوري السوري الثاني في موسكو في التاسع من نيسان الجاري.

وقالت الخارجية الروسية ان وثيقة النقاط التي تحمل اسم “أسس موسكو” تتضمن

النقاط التالية :

أولاً: تسوية الأزمة في سورية بالوسائل السياسية على أساس توافقي بناء على مبادئ بيان جنيف1 الصادر بتاريخ 30 حزيران 2012.

ثانيا: مطالبة المجتمع الدولي بممارسة الضغوط الجدية والفورية على كافة الأطراف  العربية والإقليمية والدولية التي تساهم في سفك الدم السوري لتنفيذ قرارات مجلس  الامن الدولي ذات الصِّلة بمكافحة الارهاب ووقف كافة الأعمال الداعمة للإرهاب من  تسهيل مرور الإرهابيين الى الداخل السوري وتدريبهم وإيوائهم وتمويلهم وتسليحهم.

ثالثا: مطالبة المجتمع الدولي للرفع الفوري والكامل للحصار ولكافة الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري ومؤسساته.

رابعا: إن حامل ونتائج أي عملية سياسية يجب أن يستند الى السيادة الوطنية والارادة الشعبية التي يتم التعبير عنها عبر الوسائل والطرق الديمقراطية.

خامسا: إن إنتاج أي عملية سياسية يتم بالتوافق بين السوريين حكومة وقوى واحزابا  وفعاليات من المؤمنين بالحل السياسي.

سادسا: دعم وتعزيز المصالحات الوطنية التي  تسهم في تحقيق التسوية السياسية ومؤازرة الجيش والقوات المسلحة في عملية مكافحة الارهاب.

سابعا: مطالبة المجتمع الدولي للمساعدة بإعادة اللاجئين السوريين الى وطنهم والعمل على تهيئة الظروف المناسبة لعودة المهجرين.

ثامنا: إن أسس أي عملية سياسية تكمن في المحددات التالية:

أ .. الحفاظ على السيادة الوطنية.

ب .. وحدة سورية أرضا وشعبا.

ج .. الحفاظ على مؤسسات الدولة وتطويرها والارتقاء بأدائها .

د .. رفض أي تسوية سياسية تقوم على أساس اي محاصصة  عرقية أو مذهبية أو طائفية.

هـ .. الالتزام بتحرير الأراضي السورية المحتلة كافة.

و .. الطريق الوحيد لإنجاز الحل السياسي هو الحوار الوطني السوري السوري بقيادة سورية وبدون اي تدخل خارجي.

تاسعا: إن التسوية السياسية ستؤدي الى تكاتف وحشد طاقات الشعب في مواجهة الارهاب وهزيمته ويجب ان تؤدي هذه التسوية الى حصر السلاح بيد مؤسسات الدولة.

عاشرا: مطالبة المجتمع الدولي بدعم التوافق الذي سيتم التوصل اليه حول الحل  السياسي الشامل في لقاءات موسكو تمهيدا لاعتماده في مؤتمر جنيف 3 .

وكانت الجولة الثانية للقاء التشاوري السوري السوري عقدت في موسكو في الفترة من 6 الى 9 من نيسان الجاري.

وقالت وزارة الخارجية الروسية أول أمس عقب لقاء المبعوث الخاص للرئيس الروسي الى الشرق الاوسط وافريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف مع وفد حكومة الجمهورية العربية السورية برئاسة الدكتور بشار الجعفري “ان موسكو ودمشق ثمنتا عاليا الوثيقة التي اعتمدت بالإجماع في نهاية الجولة الثانية وان الجانبين أكدا التزامهما بالتسوية السياسية في سورية من خلال الحوار السوري السوري من دون تدخل خارجي وعلى أساس  بنود  بيان جنيف 1 الصادر في 30 حزيران عام 2012″.